مصر الحديثة | إجبار أم عمل؟.. ماذا قال أطباء تكليف 2020 عن توزيعهم على مستشفيات العزل؟ 

أصدرت وزارة الصحة والسكان قرارا بتكليف دفعة أطباء مارس ٢٠٢٠ بالكامل ووزعت الأطباء ممن لم يقوموا بتسجسل رغبا

مصر,الأطباء,وزيرة الصحة,2020,المستشفيات,وزارة الصحة والسكان,العمل,وزيرة الصحة والسكان,الشباب,طبيب,فيروس كورونا,كورونا,الأزمة,الجمهورية,مصر الحديثة,مستشفيات العزل

الأحد 12 يوليه 2020 - 06:26
رئيس مجلس الإدارة
أ.د. راندا رزق
رئيس التحرير
جمال أبو الفضل

إجبار أم عمل؟.. ماذا قال أطباء تكليف 2020 عن توزيعهم على مستشفيات العزل؟ 

أصدرت وزارة الصحة والسكان، قرارًا بتكليف دفعة أطباء مارس ٢٠٢٠ بالكامل، ووزعت الأطباء ممن لم يقوموا بتسجسل رغباتهم على مستشفيات العزل وفرز مصابي فيروس كورونا على مستوى الجمهورية.



 

إلا أن هذا القرار تسبب في حالة كبيرة من الجدل، خاصة عند أطباء تكليف دفعة مارس 2020 ممن رفضوا التسجيل على النظام الجديد الموضوع من وزارة الصحة والسكان.

 

 وفي هذا الإطار قال الدكتور طه محمد من ضمن أطباء التكليف الممتنعين، إن الوزارة تجبر ٧ آلاف طبيب على نظام جديد يضر بالمنظومة الصحية وتوزع الأطباء عشوائيًا على المستشفيات.

 

وأضاف لـ”مصر الحديثة”، أن أطباء الدفعة طرقوا جميع الأبواب، ولم يتم الاستماع إليهم من قبل وزارة الصحة والسكان المصرة على قرارها بالتكليف على النظام الجديد، مشيرًا إلى أنه ليس صحيحا أن الدفعة معترضة على العمل بدليل بعضهم متطوع في مستشفيات العزل والبعض الآخر تقدم بالتطوع على موقع وزارة الصحة.

 

من جهتها، قالت سلمى محمد ضمن أطباء تكليف 2020، إنهم تفاجؤون بالقرارات الموضوعة من قبل وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، والتي خرجت أمس في وقت متأخر، بتوزيع الأطباء على مستشفيات عزل واشتباه فيروس كورونا، واغلبهم خارج محافظاتهم.

وأضافت لـ”مصر الحديثة” أن اعتراض الأطباء علي بنود وقرارات إدارية ليس لها علاقة بالمطالب المادية والفئوية وقد قدموا حلولا منطقية وعملية لحل الأزمة الحالية ولكن لم يستمع إليهم أحد وهي ظاهرة تستحق الدراسة، مطالبة بضرورة مراجعة قرار وزيرة الصحة وأنه لا يمكن أن تنفرد بقرار يتعلق بمستقبل آلاف الشباب من الأطباء.