مصر الحديثة | آيا صوفيا.. قصة كنيسة أثارت جدلا واسعا بعد تحويلها لمسجد في تركيا

أزمة كبيرة تسبب فيها قرار الرئيس التركي أردوغان بتحويل إعادة فتح كنيسة آيا صوفيا في إسطنبول أمام المسلمين لأدا

تركيا,أردوغان,رئيس تركيا,كنيسة آيا صوفيا,آيا صوفيا,أزمة آيا صوفيا,المعارضة التركية

الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 17:46
رئيس مجلس الإدارة
أ.د. راندا رزق
رئيس التحرير
جمال أبو الفضل

آيا صوفيا.. قصة كنيسة أثارت جدلا واسعا بعد تحويلها لمسجد في تركيا

كنيسة آيا صوفيا في تركيا- أرشيفية
كنيسة آيا صوفيا في تركيا- أرشيفية

أزمة كبيرة تسبب فيها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بتحويل إعادة فتح كنيسة آيا صوفيا في إسطنبول أمام المسلمين لأداء الصلاة، ما بين إدانات دولية وهجوم محلي. 



 

لكن ما هي قصة آيا صوفيا الذي تحولت لمسجد؟، مبني كاتدرائية ”آيا صوفيا” يعد  فن معماري فريد من نوعه يعبر عن العمارة البيزنطية و الزخرفه العثمانية، حيث يوجد بالعاصمة التركية أسطنبول، ويقع بالقرب من مسجد " السلطان أحمد "، وشُيدت ككنيسة عام 532م وكانت أهم كنيسة لدى الإمبراطورية الرومانية الشرقية أو الإمبراطورية البيزنطية في العاصمة القسطنطينية. 

 

ظلت  آيا صوفيا لمدة  916 عام كاتدرائية( كنيسة ) ثم قرر السلطان العثماني " محمد الفاتح "شراءه من حر ماله ورفض الدفع من بيت مال المسلمين  من الرهبان" الأرثوذكس " و ما يحيط به من مبانٍ لخدمة العالم الاسلامي ، ولمدة 481 كان مسجدا ، ثم تحول إلي متحف ديني عام 1935 في عهد " أتاتورك "  ، ثم عاد لمسجدا في عهد أردوغان 2020 . 

 

وأعلن الرئيس التركي،  رجب طيب أردوغان، أمس، اعادة فتح كنيسة آيا صوفيا في إسطنبول أمام المسلمين لأداء الصلاة، في أعقاب إبطال محكمة تركية وضعها الحالي كمتحف، وسط معارضة دولية كبيرة، حيث أصدرت  قرارا ينزع صفة "المتحف" عن كاتدرائية "آيا صوفيا"، وهو ما يعيد الطريق أمام تحويل المنشأة التاريخية إلى مسجد مرة أخرى، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في تركيا، وإعتبره البعض” صراع سياسي”.

 

اقرأ أيضاً|المعارضة التركية: أردوغان حول «آيا صوفيا» إلى حلبة صراع سياسي

 

 

وتعد  آيا صوفيا ، من أهم التحف المعمارية في الشرق الأوسط حيث بنيت علي أنقاض كنيسة أقدم أقام الأمبراطور " قسطنطينوس " وإنتهت في عهد "قسطنطينوس الثاني " وسميت في البداية ميغالي آكليسيا أي ( الكنيسة الكبيرة ) ، ثم في القرن الخامس سميت هاغيا صوفيا ، ثم آيا صوفيا ( مكان الحكمه المقدسه ) . 

 

وفي عام 2014 نظمت جمعية تسمي "شباب الأناضول " ، في وقت صلاة الفجر تحت شعار "إحضر سجادتك و تعال" و جمعت الجمعية ما يعادل 15 مليون لإعادة المتحف لمسجد، إلا أن مستشار رئيس الوزراء أشار إلي لا نيه في تحويل آيا صوفيا إلي مسجد في الوضع الحالي ، و في يوليو 2020 وافقت المحكمة الإدارية العليا التركية علي تحويله لمسجد ، وقع "أردوغان " علي مرسوم بفتح المعلم التاريخي آيا صوفيا مسجد مرة آخري.

 

وتعنى” آيا صوفيا”، الحكمة المقدسة وهي أهم كاتدرائية للإمبراطورية الرومانية الشرقية أو البيزنطية وبناها الإمبراطور قسطنطين في العاصمة القسطنطينية.

 

وأجرت مؤسسة  "ميتروبول" لاستطلاعات الرأي والدراسات،  اليوم السبت، استطلاعا، تحت عنوان "نبض تركيا – يونيو/حزيران، ووفق نتائج الاستطلاع فإن 43.8% من المشاركين فيه يرون أن "الغرض من قرار فتح آيا صوفيا للعبادة بعد تحويله لمسجد هو إشغال الرأي العام عن الحديث عن الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تتعرض لها البلاد منذ فترة".

 

فيما رأى 29.5% منهم أن "القرار طبيعي معتبرين أن المبنى كان مسجدًا في الأساس وتم تحويله إلى متحف، ثم أعيد مرة أخرى إلى وضعه الطبيعي".

 

وأعلنت فرنسا أسفها حول قرار تركيا  و أشارت فرنسا إن هذا القرار ضمن أخطر الخطوات في تاريخ تركيا ، و كتب رجل الأعمال نجيب سويرس علي أحدي مواقع التواصل الإجتماعي - نبارك لك عداوة العالم المسيحي - .  

 

وأشارت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافه (يونسكو) إنها تأسف لقرار تركيا حول آيا صوفيا، وعبرت مديرة المنظمة "أودري أزولاي " عنها أسفها تجاه السلطات التركية