مصر الحديثة | رغم أسرارها الأثرية.. لماذا تغيب السياحة عن سوهاج؟ 

رغم أسرارها الأثرية.. لماذا تغيب السياحة عن سوهاج

سوهاج,الآثار,المعابد السياحية

الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 17:58
رئيس مجلس الإدارة
أ.د. راندا رزق
رئيس التحرير
جمال أبو الفضل

رغم أسرارها الأثرية.. لماذا تغيب السياحة عن سوهاج؟ 

أحد المعابد الأثرية في سوهاج
أحد المعابد الأثرية في سوهاج

عشرات المعالم السياحية في محافظة سوهاج، التي تتوسط صعيد مصر، ما بين معبد أبيدوس مرورًا بمدينة أخميم، وأيضًا الكثير من الآثار الأخرى التي تعود إلى أسر فرعونية، على الرغم من ذلك لا يوجد إقبال سياحي عليها.



 

وتعد سوهاج منطقة جاذبة للسياح الأجانب والمحليين، بها العديد من المناطق السياحية والآثرية، التي تجمع كل العصور الفرعونية، والرومانية، واليونانية، والقبطية، والإسلامية، تحتوي على آثار تفوق الآثار الموجودة بالأقصر وأسوان.

 

اقرأ/ي أيضًا: تركيب "كباش الكرنك"..خطوة على افتتاح تطوير ميدان التحرير

 

ومن أبرز تلك المعالم، منطقة أبيدوس الآثرية، ومعبد سيتي الأول، ومبني الأوزورين، ورمسيس الثاني، والدير الأبيض والدير الأحمر، مسجد العارف بالله ومسجد الأمير حسن، والجامع العتيق الفرشوطي، ومتحف سوهاج، والمرسى السياحي، وحديقة الزهور، وغيرهم الكثير من الأماكن الآثرية العريقة.

 

وكشف الدكتور مجدي شاكر، خبير الآثار، عن أهم أسباب غياب السياحة في محافظة سوهاج وقلة أعداد الزائرين، موضحًا أن سوهاج هي حكاية التاريخ المصري، فهي لعبت دورًا هامًا في التاريخ منذ عصور ما قبل التاريخ، فهي تمتلك أبيدوس التي تعطي لها الأهمية، نظرًا لاحتوائها على مقر أحد أهم أجزاء الإلة أوزوريس، وكان بها رحلات الحج قديمًا ذات التكلفة باهظة الزمن، التي لا يستطيع القيام بها سوا الأغنياء.

 

اقرأ/ي أيضًا: السياحة تكشف مواعيد عمل المتاحف والمواقع الأثرية في الصعيد

 

وأشار إلى أنه في كل مكان بسوهاج يوجد آثار، وهناك أماكن لم يعرف عنها الكثير حتى الآن، مثل: معبد الأوزورين فهو منذ آلاف السنين تتواجد بداخله مياه، لم يعرف مصدرها بعد".

 

وأضاف الخبير الأثري، أن أسباب قلة عدد السائحين بالمحافظة يرجع لأسباب عدة، منها التسويق الأمني، فهي أمنيًا ليست بالشكل الملائم لتواجد السياح بها، ولا يوجد فنادق مجهزة بشكل يسمح للسياح الإقامة بها لفترات طويلة، للقيام بالرحلات والزيارة حول كل هذه المعالم الموجودة بالمحافظة، وعدم وجود مطاعم جيدة، وبرامج السياحة ثابتة وروتينية، ففي الكثير من الأحيان يلجأ منظمو البرامج إلى الأماكن القليلة المتاحة والمعتادة.

 

اقرأ/ي أيضًا: دون إصابة واحدة بـ” كورونا”.. بدء عودة السائحين لبلادهم بعد قضاء أجازاتهم في مصر( صور)

 

وأوضح "شاكر"، ضرورة تهيئة الأهالي للتعامل مع السياح بطريقة مرحة ولطيفة، بالإضافة إلى استغلال الفن والفنانيين والمشاهير، كدعايا لمصر وآثارها بكل مكان، إقامة مدارس ومعاهد للسياحة بسوهاج، إزالة المباني حول الأماكن الآثرية حتى يتم ظهورها بشكل يبرز جمالها وقيمتها، الإهتمام بالطرق وتهيئة البنية التحتية والصرف الصحي والكهرباء لتناسب إقامة السائح بالمكان.

 

واختتم  كبير الأثريين، بتأكيده على ضرورة تدخل الدولة مع الأمن والسياحة والمحليات والمحافظ والأهالي، لإيجاد رؤية حول هذه الظاهرة المهمة.

 

اقرأ/ي أيضًا: أبرزها متحف ملوي و “تل بسطة”.. وزير السياحة والآثار يستعرض إنجازات المشروعات القومية

 

وبدأت محافظة سوهاج، في الاهتمام بتلك المناطق ولكنها لم تستطع الاهتمام بشكل كامل، لكبر مساحتها وتواجد الكثير من المناطق السياحية بالمحافظة.