مصر الحديثة | مايا مرسي: لدينا إرادة سياسية حقيقية لحماية حقوق المرأة والفتاة  

شاركت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة أمسفي اللقاء الذي نظمته الجامعة الأمريكية بالقاهرة عبر

المصرية,الرئيس السيسي,الفن,مجلس الوزراء,الحكومة,تغيير,النائب العام,المرأة المصرية,الرئيس عبد الفتاح السيسي,عبد الفتاح,أحكام,الحكومة المصرية,التنمر,رئيس الجمهورية,التحرش الجنسي,عامل,الأمريكية,جرائم,الحياة,المرأة,السيدات

الثلاثاء 22 يونيو 2021 - 21:56
رئيس مجلس الإدارة
أ.د. راندا رزق
رئيس التحرير
جمال أبو الفضل

خلال اللقاء الذي نظمته الجامعة الامريكية عبر تقنية الفيديو كونفرانس

مايا مرسي: لدينا إرادة سياسية حقيقية لحماية حقوق المرأة والفتاة  

شاركت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، أمس، في اللقاء الذي نظمته الجامعة الأمريكية بالقاهرة عبر تقنية الفيديو كونفرانس تحت عنوان "التصدي لقضية التحرش الجنسي مابين رفع الوعي ووضع السياسات"، بمشاركة فرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة .



 

أقرأ أيضا.. مايا مرسي تعلن عن فخرها بهذا القرار ضد عبد الله رشدي

 

وفي كلمتها أكدت الدكتورة مايا مرسى، أن هناك إرادة سياسية حقيقية في مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لحماية  حقوق المرأة والفتاة في كافة المجالات، مؤكدة أن مصر بذلت العديد من الجهود لمكافحة العنف ضد المرأة بشكل عام والتحرش  الجنسي بشكل خاص، لافتة إلى هناك إطار عام قوي تعمل عليه الحكومة للحفاظ على أمن وسلامة المرأة  في الحياة العامة  والخاصة، وفقاً للمادة 11 من الدستور المصرى التى تنص على أن الدولة تكفل حماية المرأة من جميع أشكال العنف الموجه ضدها. 

وأشارت إلى أنه على المستوى التشريعي يوجد العديد من القوانين التى تعمل على حماية المرأة ومنها قوانين لحماية المرأة من التحرش والاغتصاب وهتك العرض، كذلك القوانين الخاصة بمكافحة الجرائم الإلكترونية على اختلافها وتنوعها، لافتة أيضاً إلى تصديق الرئيس السيسي على قانون حماية البيانات الشخصية للأفراد، لافتة إلى أن مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس الوزراء والخاص بسرية بيانات المجنى عليهم في جرائم التحرش والاعتداء الجنسي، كذلك موافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، بشأن التنمر.

 

وأضافت أن مصر لديها 21  وحدة لمكافحة التحرش داخل الجامعات المختلفة، مشددة على أن ما تشهده مصر حالياً هو جرس إنذار للمجتمع لبذل جهد أكبر للتصدي لقضية التحرش والاعتداء الجنسي، مشيرة إلى أن التحرش الجنسي يعد آفه عالمية تعاني منها العديد من الدول حول العالم.

 

وأكدت أن المجلس يقف بكل قوة بجانب جميع السيدات والفتيات، بالإضافة إلى أنه يعمل بكل عزم من خلال مكتب شكاوى المرأة بالمجلس بتعريفهن بجميع المعلومات وبالجهات الرسمية التى يمكنهن اللجوء إليها لتقديم بلاغات رسمية في حالة تعرضهن لأي شكل من أشكال العنف المختلفة، كما يعمل على تقديم الدعم القانوني والنفسي اللازم  للضحايا ومساعدتهن في الإبلاغ عما تعرضن له .

وأشارت إلى أن هناك أيضاً إلتزام قوي من جانب النائب العام في هذا الإطار، معربه عن شكرها وتقديرها العميق  للجهود والتحركات السريعة التى قام بها النائب العام في القضية التى أثيرت مؤخراً على موقع التواصل الإجتماعي الانستجرام   .

وأوضحت رئيسة المجلس، أن جميع الفتيات قويات بالفطرة ولكن نظرة المجتمع الخاطئة للأدوار التى يمكن للمرأة القيام بها تعمل على اضعافهن داخلياً وتدفعهن إلى التخلي عن الكثير من حقوقهن وأحلامهن، قائلة: “علينا عبء كبير في الوقت الحالي في  تغيير هذه النظرة الضيقة لأدوار المرأة”.

 

  وشددت على أن تربية الأبناء منذ الصغر على احترام المرأة وتقدير دورها عليه عامل كبير في تنشئة جيل يؤمن بالمساواة وبحقوق المرأة، فهو أمر لا يرتبط بالمستوى التعليمي للأفراد ولكن بالتنشئة، مشيرة إلى أنه يمكن أن نضع جميع القوانين التى تحمي المرأة ولكن لابد من التأكيد أولا على تربية أطفالنا على احترام المرأة وتقديرها منذ الصغر .

وأكدت على الدور الكبير الذي يلعبه الفن في التأثير على سلوك الأفراد واتجاهاتهم، لافتة إلى أهمية أن يعي كُتاب الدراما والأغاني والإعلاميين مدى خطورة وتأثير كل كلمة أو جملة في أغنية أو في الدراما على أطفالنا وشبابنا وعلى تشكيل فكرهم وتفاعلهم مع قضايا المجتمع  .  

 ومن جانبه أشاد فرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، بالدور الكبير الذي يقوم به المجلس لمساعدة الفتيات والسيدات وحماية حقوقهن، مشيراً إلى أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة لديها سياسات وقواعد صارمة فيما يتعلق بحماية  وصون حقوق الأفراد داخل الجامعة، مع وجود أدوات قوية لتطبيق هذه السياسات والتأكد من الإلتزام بها، بالإضافة إلى ما تعمل عليه الجامعة من رفع الوعي وتدريب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة، والتأكد من معرفتهم بسياسة الجامعة والقوانين التى تحافظ وتصون حقوق الأفراد داخلها.

 

وأشار إلى أن المساواة بين الجنسين من بين هذه الحقوق التى يتم تعليمها للطلاب وتدريبهم عليها، مشيدا بوحدات مكافحة التحرش الجنسي في الجامعات المصرية .

 

وأشار إلى أن أنها تجربه متميزة نعمل على الإستفادة منها داخل الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مؤكدا أن المرأة المصرية حققت الكثير على مر العصور فمنهن ملكات حكمن مصر،  ولابد أن تفخرن بذلك.

 

ودعى الفتيات أن يثقن في انفسهن  وما يمكنهن  تحقيقه، مؤكدا أن الدراما لها تأثير كبير على أفراد المجتمع، خاصة في مصر، ويمكن الإستفادة منها في رفع وعي الأفراد في المجتمع بحقوقهم وواجباتهم في جميع المجالات.