مصر الحديثة | وزير التعليم: لن نطبع كتاباً واحداً للثانوية العامة.. إعددنا منصة "اسأل المعلم" لتشبه خدمة "أوبر"

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني إن الوزارة لن تطبع كتابا واحدا للثانوية العامة ه

مصر,وزير التربية والتعليم,الرئيس عبد الفتاح السيسي,امتحانات الثانوية العامة,الثانوية العامة,نظام التعليم الجديد,الجامعة اليابانية

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 00:07
رئيس مجلس الإدارة
أ.د. راندا رزق
رئيس التحرير
جمال أبو الفضل

شوقي: النظام القديم بوظ التعليم وحوله لصراع و امتحانات الثانوية السنة الجاية هتتحط قبل ثواني من بدايتها

وزير التعليم: لن نطبع كتاباً واحداً للثانوية العامة.. إعددنا منصة "اسأل المعلم" لتشبه خدمة "أوبر"

وزير التربية والتعليم خلال كلمته بحفل افتتاح الجامعة اليابانية
وزير التربية والتعليم خلال كلمته بحفل افتتاح الجامعة اليابانية

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إنّ الوزارة لن تطبع كتابا واحدا للثانوية العامة هذا العام، وسيكون المنهج رقميا، موضحا أنّ الوزارة بدأت بناء منصة لنظام إدارة التعلم، تكون المصدر الرئيسي، والدول المحيطة ترغب في الحصول عليها لأهميتها خاصة مع أزمة كورونا، مضيفاً أنّ هناك مركز ثان، وهو المركز القومي للامتحانات، فضلا عن بنوك أسئلة للصفوا الأول والثاني والثالث الثانوي، على أن يتم الاعتماد عليها في الامتحانات المقبلة.



 

وتابع الوزير: "أي امتحان في المرحلة الثانوية دلوقتي بنمتحن مليون و800 ألف طالب مع بعض في 7 أو 8 مواد، فإحنا بنتكلم عن ملايين الامتحانات، وخلال أزمة كورونا عملنا 10.5 مليون امتحان إلكتروني، وصلحناهم في فترة كورونا بس"، مستعرضاَ إنجازات الدولة في التعليم خلال السنوات الست الماضية، قائلا إنّه جرى بناء 75 ألف فصل بتكلفة 24 مليار جنيه، لكن العجز المفترض حله لم يتم لمسه بسبب الزيادة السكانية: "إحنا بالكاد واقفين مكاننا بعد الصرف ده كله".

 

وأضاف شوقي،  أنّ إنشاء المجالس المتخصصة التابعة لرئاسة الجمهورية في أغسطس 2018، يعد بذرة جودة التعليم، وانعكس هذا في ديسمبر بنفس العام عندما أطلق الرئيس السيسي رؤية مصر في عيد العلم، وفكرة بناء الإنسان القادر على التعلم، مشيراً إلى أنّ المحتوى التعليمي أول شيء جرى استثماره، بإعطاء الضوء الأخضر لبناء بنك المعرفة المصري من يناير حتى مارس 2015، وجرى مفاوضات مؤسسات المعرفة، وإطلاق أول نسخة في يناير 2016.

 

 

اقرأ أيضاَ|الرئيس للمصريين:" اللي بنعمله ده والله ما يتعمل وعاهدت نفسي على شرح الموضوعات"

 

تابع الوزير، نتعاون مع وكالة اليابان للتعاون الدولي جايكا، وأطلقنا 45 مدرسة يابانية بينها 41 مدرسة تعمل، ويوجد مدرستين ستعملان هذا العام، و9 تعمل في المرحلة التي تليها"، مشيراً إلى أنّ الإقبال على المدارس اليابانية كبير جدًا، حيث جرى تشغيل 35 مدرسة 21 محافظة في المرحلة الأولى، مردفًا: "مش قادرين نستوعب اللي الناس عاوزاه بسبب كتر الطلبات"، قائلاً” نتعاون مع وزارة التعليم العالي لتدريب معلمين مصريين في اليابان، إذ يتدرب 800 معلم في اليابان ويقضون نحو 3 أسابيع هناك"، مضيفاً أن الدولة ضخت مبالغ كبيرة جدًا في التعليم الرقمي منذ عام 2017، إذ جرى ضخ مناهج جديدة في بنك المعرفة، باللغتين العربية والإنجليزية، بالتزامن مع تدريب الأخصائيين التكنولوجيين.

 

وأضاف شوقي  "في سبتمبر المقبل هيكون في إيد طلابنا 1.8 مليون جهاز تابلت، وفي فصول مدارسنا الحكومية نحو 36 ألف شاشة ذكية، وتوصيل شبكات فايبر في 2425 مدرسة، والمرحلة الثانوية قد تكون رقمية بالكامل، وهذا العام أول عام يشهد عدم طباعة كتب لمرحلة الثانوية العامة"، متابعاً نبني منصة تعلم للمرحلة الثانوية منذ 3 سنوات، ونكملها لتكون المصدر الرئيسي للتعليم، وهي ثروة كبيرة في حوزتنا تحاول دول كثيرة استخدامها، كما جرى توفير بنوك أسئلة لصفوف الثانوية العام سنعتمد عليها في المرحلة المقبلة، وفي أي امتحان بالثانوية العامة، وسنمتحن 1.8 مليون طالب في ذات الوقت بـ7 أو 8 مواد"، موضحا: "خلال كورونا أجرينا 10.5 مليون إلكتروني وصوبناها، لذلك اكتسبنا خبرة كبيرة سنطبقها على الأرض".

 

أكد وزير التربية والتعليم، على ان العام الدراسي الذي حدث به فيروس كورونا، شهد الاستفادة من منجزات الفترة الماضية، ولولاه لما استطاعت مصر الوقوف لمواجهة الجائحة، موضحا أنّ الطلاب حتى الصف الثاني الابتدائي لم يحتاجوا لامتحانات لطبيعة النظام التعليمي الجديد، وأنّ طلاب المرحلة الثانوية جرى امتحانهم عن طريق التابلت في المنزل، بينما امتحانات الثانوية العامة كانت ملحمة اشتركت بها كل أجهزة الدولة، وتمّت بسلام، رغم التشكيك الذي صاحب الامتحانات.

 

وأوضح أنّ تعليم طلاب بداية من الصف الثالث الابتدائي وحتى المرحلة الإعدادية إعداد بحوث، وطريقة تقييم مختلفة ومنصات جديدة، لافتا إلى أنّ عدد من دخل منصة "إدمودو" بعد أسبوعين، كان 12 مليون طالب، ومليون من أولياء الأمور من كل فئات المجتمع، وقال إنّ الوزارة لن تطلق وصف "امتحانات" على اختبارات الثانوية العامة، في الدور الأول والثاني، بداية من العام الحالي، مضيفاً "هنسميها فرص امتحان متكررة للامتحان، هنعتمد الدرجة الأعلى اللي خدها الطالب، للقضاء على نظام الثانوية العامة القديم، الذي أفسد التعليم المصري لسنوات طويلة".

 

وتابع: "النظام القديم للثانوية بوظ التعليم سنين كتير، وحوله إلى صراع محموم على الدرجات بلا أي شكل وبلا أي مهارة لدى غالبية الطلاب عدا قلة من الطلاب الجادة". وتابع: "نعمل على إطلاق منصة لطلاب الثانوية العامة، تغنيهم عن كل ما عداها حتى الكتب الإلكترونية، فهي عبارة عن مكتبة للدروس الإلكترونية، وفيديوهات عالية المستوى يدرسها أفضل المعلمين المعتمدين، وسنعلمهم كيفية حل النوع الجديد للأسئلة"، وأشار، إلى أنّ هناك منصة جديدة تحمل اسم E-BOOKS، وهي عبارة عن كتب تفاعلية، حيث جرى تحويل 80 كتابًا من إجمالي 172 كتابًا، في صورة كتب تفاعلي، وهو مشروع طموح: "نفسنا كل طالب في مصر يقدر يوصل للمحتوى الرقمي، وبالتالي لازم كل طالب بداية من 4 ابتدائي يبقى معاه جهاز، وبنفكر في مشروع لسه هيكتمل، بحيث ندي فرصة لكل طفل في مصر يكون معاه جهاز شكل أو آخر، مش الدولة هتجيبه وتديله، لكن هنحاول نجيبه بسعر مخفض جدًا وإتاحته للتلاميذ والطلاب بداية من الصف الرابع".

 

 

اقرأ أيضاَ|السيسي من الإسكندرية:” كل إجراء بنعمله هدفه المصلحة وقوى الشر هدفها إسقاط الوطن”

 

 

وقال الوزير، إنّ العام الدراسي المقبل يشهد تغييرا ليس مفاجئًا في امتحانات الثانوية العامة، إذ جرى البدء في هذا النظام قبل عامين، مضيفاً أن  "الدفعة اللي دخلت أولى ثانوي في 2018 هي الدفعة اللي وصلت آخر الخط وهتمتحن السنة دي الثانوية العامة بعد امتحان سنتين إلكترونيًا، واتمرنوا على النوع الجديد من الأسئلة، وده مش جديد عليهم"، كما تابع "الجديد إن الامتحانات في العالم كله مش بتبقى امتحان واحد بيدخل فيه ميون طالب، لكن بيبقى امتحان على مستوى معين من الصعوبة، زي بنوك الأسئلة، هنعمل 4 نماذج امتحان من نفس المستوى في الصعوبة من غير أي عنصر بشري في تصميم الامتحان".

 

أوضح شوقي،  أنّه سيجرى تغيير الأسئلة بالامتحان الواحد حتى لا يكون بحوزة أي طالبين يجلسان إلى جوار بعضهما ذات الورقة، لكن المشاركة ستكون في نفس مستوى الصعوبة: "الامتحان هيتعمل قبل ما يطلع بثواني، وبالتالي مفيش تسريب ولا طباعة ولا كنترول ولا الحاجات دي خالص"، وأشار إلى أنّ الفلسفة الجديدة لامتحانات الثانوية العامة، تهدف لتحرير الطلاب من فكرة كونها "حياة أو موت"، مواصلًا: "حرام دي تبقى الحياة وحرام دي تبقى فكرة الناس عن التعليم، عاوزين نرجع لهم متعة التعليم ونشيل رهبة الامتحان".

 

 

 

جاء ذلك خلال افتتاح الرئيس السيسي،   الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة برج العرب بالإسكندرية، مع عدد من الجامعات الأخرى الأهلية ومشروعات لوزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم.