مصر الحديثة | بـ 5 إجراءات.. وزير الأوقاف يخطب الجمعة بـ"الأحمدي" في الغربية

يؤدي الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف خطبة الجمعة بالمسجد الأحمدي بطنطا عن روح أكتوبر وتعزيز الانتماء

الغربية,الأوقاف,وزير الأوقاف,خطبة الجمعة,مسجد الأحمدي بالغربية

السبت 25 سبتمبر 2021 - 01:37
رئيس مجلس الإدارة
أ.د. راندا رزق
رئيس التحرير
جمال أبو الفضل

بـ 5 إجراءات.. وزير الأوقاف يخطب الجمعة بـ"الأحمدي" في الغربية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يؤدي الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، خطبة الجمعة بالمسجد الأحمدي بطنطا عن "روح أكتوبر وتعزيز الانتماء"، بمناسبة العيد القومي لمحافظة الغربية ومشاركة للمحافظة عيدها القومي، وبحضور محافظ الغربية الدكتور طارق رحمي، والشيخ عبد الهادي القصبي.



 

 

وأكدت الوزارة على جميع الأئمة الالتزام بموضوع الخطبة، والتي تحمل عنوان "متطلبات الولاء والانتماء للوطن"، نصًا أو مضمونًا على أقل تقدير، وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة.

 

 

وأكدت وزارة الأوقاف على جميع العاملين بها والمصلين بالالتزام بالإجراءات الاحترازية لصلاة الجمعة، والتي فرضتها الوزارة خشية انتشار فيروس كورونا، ويأتي في مقدمتها:

 

 

اقرأ أيضاً|«متحدث الأوقاف» يكشف ضوابط عودة صلاة الجمعة في المساجد

 

 

أولاً: الالتزام بجميع إجراءات إقامة الصلوات العادية من مراعاة التباعد وارتداء الكمامة وإحضار المصلى الشخصي، وفتح المساجد قبل الصلاة بعشر دقائق وغلقها فور انتهاء الصلاة، والاقتصار على الأماكن المتاحة وفق تحقيق إجراءات التباعد الاجتماعي فقط، وتكون خطبة الجمعة في حدود عشر دقائق.

 

 

ثانيًا: عدم فتح دورات المياه، أو دور المناسبات، أو زيارة الأضرحة، وعدم السماح بأي مناسبات إجتماعية من أفراح أو عزاء أو نحوه.

 

 

ثالثًا: فتح المساجد الكبرى والجامعة بشرط وجود إمام أو خطيب معتمد من الأوقاف، ومصرح له بالخطابة، وعمال معينين على المسجد أو مسكنين عليه ومسئولين مسئولية متضامنية مع إمام المسجد أو الخطيب ومفتش المنطقة ومدير الإدارة وجميع قيادات المديرية عن تنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية، وتحقيق عملية التباعد بين المصلين.

 

 

رابعًا: في حالة حدوث أي مخالفة سيجري اتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة تجاه المخالف أو المخالفين، مع عدم إقامة الجمعة في المسجد الذي تحدث فيه المخالفة مرة أخرى.

 

 

خامسًا: لا حرج على الإطلاق على من صلى الجمعة ظهرًا في منزله طوال فترة الفتح الجزئي، سواء أكان ذلك منه تحوطًا واحتياطًا، أم كان إيثارًا في إفساح المكان بما يُمكِّن من عدم الخروج على إجراءات التباعد وتحقيق الأمان الصحي.